منتدى القراءات العشر .... منتدى متخصص ، تجد فيه كل ما يتعلق بعلم القراءات والعشر و التجويد والإعجاز بأنواعه ، وأفكار إبداعية في أساليب حفظ القرآن الكريم ، وتراجم القراء
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالقرآن الكريم

شاطر | 
 

 لا وقت للراحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة القراءات
Admin
avatar

انثى
عدد المساهمات : 486
تاريخ التسجيل : 08/07/2010
الموقع : روضة القراءات العشر

مُساهمةموضوع: لا وقت للراحة   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 2:40 am



لا وقت للراحة

ها
قد مر بنا رمضان سريعًا ككل عام، وقد أقترب موعدنا مع الفرصة الذهبية التي
لا تأتي سوى مرة واحدة في العام .. إنها فرصة تحرِّي ليلة القدر، التي من
يبلَّغها فقد فاز فوزًا عظيمًا .. وشعارنا من الآن::


[center]
لا وقــت للـراحـــة ..


فعليك ببذل أقصى ما في وسعك لتنال هذه الثمرة العظيمة، ثمرة ليلة القدر .. وقد أمرنا رسول الله بتحرِّيها، فقال "تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان" [متفق عليه] .. فعليك أن تجتهد إجتهادًا عظيمًا في العشر الأواخر.





علامة ليلة القدر .. عن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبي قال "ليلة القدر ليلة سمحة طلقة لا حارة ولا باردة تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء" [صحيح الجامع (5475)] .. وهذا هو الحديث الوحيد الصحيح الذي ورد فيه علامة ليلة القدر، وهي أن تشرِّق الشمس في صبيحتها بلا شعاع.


ولليلة القدر فضلٌ عظيـــم .. فهي:


1) أعظم ليالي الدهر .. لذا لابد أن تعظِّم الله عز وجلَّ في هذه الليلة العظيمة ..


فأكثِّر من التكبير والتهليل في هذه الليلة .. والذكر سببًا في استحضار قلبك لأن به يستقيم اللسان، وقد قال النبي "لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه" [رواه أحمد وحسنه الألباني].


2) ليلة تضيق فيها الأرض من كثرة الملائكة .. عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله قال في ليلة القدر "إنها ليلة سابعة أو تاسعة وعشرين إن الملائكة تلك الليلة في الأرض أكثر من عدد الحصى" [حسنه الألباني، صحيح الجامع (5473)] .. فأكثِّر من ذكر الله تعالى في هذه الليلة، لكي تحفك الملائكة.


3) يباهي الله فيها الملائكة بعباده الصالحين .. قال ابن رجب في (لطائف المعارف) "فإذا
كان ليلة القدر أمر الرب تبارك وتعالى الملائكة بالنزول إلى الأرض لأن
العباد زينوا أنفسهم بالطاعات بالصوم والصلاة في ليالي رمضان، ومساجدهم
بالقناديل والمصابيح فيقول الرب تعالى: أنتم طعنتم في بني آدم وقلتم
{..أَتَجعَل فِيهَا مَن يفسِد فِيهَا وَيَسفِك الدِّمَاءَ ..} [البقرة:30]، فقلت لكم {.. إِنِّي أَعلَم مَا لَا تَعلَمونَ} [البقرة: 30]، اذهبوا إليهم في هذه الليلة حتى تروهم قائمين ساجدين راكعين لتعلموا أني اخترتهم على علم على العالمين" .. فيثني الله عزّ وجلّ على عبده الصالح في الملأ الأعلى، لأن هذا العبد قد زين نفسه بالطاعات في هذه الليلة المباركة.



4) خيرٌ من ألف شهر .. قال تعالى { لَيلَة القَدرِ خَيرٌ مِّن أَلفِ شَهرٍ } [القدر: 3] ..


فلابد أن تعتكف على طاعة الله عز وجل في هذا الزمان الشريف .. عسى أن تبلَّغ هذه الليلة، فيكتب لك أجر عبادة أكثر من ثلاثة وثمانين عام .. وكفاك إنشغالاً بالدنيا.


5) فيها يفرق كل أمر حكيم .. قال تعالى {فِيهَا يفرَق كلّ أَمرٍ حَكِيمٍ} [الدخان: 4]،
أي يقدّر فيها كل ما سيحدث في الدنيا خلال العام القادم .. وإذا نزل قدرك
وأنت متَلَّبِس بالعبادة، فهذه بشرى على أن عامك القادم سيكون خيرًا بإذن
الله.



6) ليلة سلام .. قال تعالى {سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطلَعِ الفَجرِ } [القدر: 5] .. قال مجاهد "هي سالمة لا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءًا ولا يحدث فيها أذى"، وقال قتادة "السلام : الخير والبركة".


فليلة القدر سبب للسلامة والنجاة من المهالك يوم القيامة، حيث أنَّ من قامها إيمانًا واحتسابًا غفِر له ما تقدم من ذنبه .



فإيــــــاك أن تحرَّم خير هذه الليلة العظيمة .. وقال رسول الله "إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا كل محروم" [رواه ابن ماجه وحسنه الألباني]


فاللهم لا تحرمنا خيرك ولا تحرمنا فضلك .. اللهم أكتبنا في عبادك المرحومين ولا تجعلنا من المحرومين،،


ولهذا كان النبي وأصحابه أشد ما يكونون حرصًا على الطاعة في العشر الأواخر .. لنيل هذا الخير العظيم لليلة القدر ..


عن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله "يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره" [رواه مسلم]


فلا للنــوم في العشر الأواخر .. وعن عائشة رضي الله عنها قالت "كان رسول الله إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله" [متفق عليه] .. ومعنى إحياء الليل إنه يسهر طوال الليل في الصلاة والذكر والعبادة بشكل عام ..


ومن الأعمال الجليلة في العشر الأواخر:


1) قيام الليل .. فهو أعظم عبادة في هذه الليالي، قال "من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" [متفق عليه]


2) إيقاظ الرجل أهله للصلاة .. عن عائشة رضي الله عنها قالت "كان رسول الله إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله" [متفق عليه] .. فلا تستأثر بهذا الخير وحدك، وادع جميع أفراد أسرتك لإحياء العشر الأواخر.


3) الاعتكاف في المساجد ..
التي تقام فيها الصلاة، والأفضل الاعتكاف في مسجد تقام فيه صلاة الجمعة ..
وأفضل اعتكاف في المساجد الثلاثة المسجد الحرام والمسجد النبوي والمسجد
الأقصى ـ فكَّ الله أسره ـ .



وقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الاعتكاف في العشر الأواخر .. عن عائشة "أن النبي كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله ثم اعتكف أزواجه من بعده" [متفق عليه] .. وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال"كان النبي يعتكف كل رمضان عشرة أيام فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين يوما" [صحيح البخاري]


والاعتكاف معناه عكوف القلب على الله عزَّ وجلَّ .. فلا
ينشغل إلا بالله، ويخلو للمناجاة والذكر والدعاء والتضرع .. فالقيام
وقراءة القرآن والذكر والانقطاع لله، هي الأساسيات التي بها ينبني إيمانك
وسببًا عظيمًا في تطهير قلبك وحل مشاكلك الإيمانية.





وصـــــايــا للمعتـكفيـن ..


1) السُّنَّة أن تعتكف كل أيام العشر ولياليها .. فتدخل الاعتكاف ليلة واحد عشرين من رمضان، أي بعد المغرب من يوم عشرين.


ومن الممكن أن تعتكف اعتكافًا جزئيًا .. لمدة بضعة أيام أو لجزء من اليوم، من الفجر إلى الشروق أو من العصر إلى المغرب، قال رسول الله
"لأن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلاة الغداة حتى تطلع الشمس أحب إلي من
أن أعتق أربعة من ولد إسماعيل ولأن أقعد مع قوم يذكرون الله من صلاة العصر
إلى أن تغرب الشمس أحب إلي من أن أعتق أربعة"
[رواه أبو داود وحسنه الألباني] .. فتكون سببًا في عتق رقبتك من النار في زمان العتق.



ومن لا تسمح له ظروفه بالاعتكاف .. عليه أن يسعى في قضاء حوائج المسلمين، ليكتب له ثواب الإعتكاف .. قال "لأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهرا" [حسنه الألباني، صحيح الجامع (176)] ..


2) اعتكف في مسجد لا يعرفك فيه أحد .. لكي لا تُفْسِد اعتكافك بالخوض في أمور الدنيا .. وابحث عن رفقة صالحة تتنافس معهم في فعل الطاعات.


3) لا تتدخل فيما لا يعنيك .. قال رسول الله "من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه" [رواه مالك وأحمد وصححه الألباني] .. ولا مانع من الكلام المباح، إذا كان هناك مصلحة شرعية تدعو لذلك.


احرص على ألا يشغلك شاغل عن طاعة الله عز وجل في العشر الأواخر .. اللهم إنا نسألك أن تَمنَّ علينا بليلة القدر وأن تكتبنا من عتقائك من النار،،


المصادر:


درس "العشر الأواخر وليلة القدر" للشيخ هاني حلمي.

[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquirat.montadamoslim.com
 
لا وقت للراحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى شهر رمضان :: مقالات شهر رمضان-
انتقل الى: